ام الجمال 

ام الجمال

 ام الجمال هذه المدينة الأثرية، التي تقع أقصى شمال المملكة على بعد ٨٦ كم من عاصمة الأردن عمان

بالقرب من مدينة المفرق على مقربة من الحدود السورية الأردنية.

تتميز  بمجموعة رائعة البوابات الحجرية وهي تعرف أيضاً باسم “الواحة السوداء”.

وذلك لاحتوائها على أعداد كبيرة من الأحجار البركانية السوداء.

تاريخ ام الجمال : 

يعود تاريخ  هذه المدينة إلى العصر النبطي الروماني البيزنطي.

وقد تم بناء هذه المدينة في إحدى مستوطنات النبطيين القديمة من الطوب البازلتي الأسود

المدعم بقوالب مستطيلة من البازلت وازدهرت في القرن الأول قبل الميلاد.

كانت قديما ملتقى للطرق التي كانت تربط بين فلسطين والأردن بسورية والعراق وهذا ما جعل لها أهمية وشهرة تاريخية.

ام الجمال تقع على طول طريق تراجان وتشكل محطة في منتصف هذا الطريق الذي يصل بين عمان والبصرة أو دمشق والبصرة.

ومن الأزرق عبر وادي السرحان إلى الجزيرة العربية التجاري.

تعد ام الجمال إحدى المدن العشرة في حلف الديكابولس و كانت تعرف قديما باسم (كانثا) الذي تم تشيده أيام اليونان والرومان،

وكان يضم عشر مدن في المنطقة الواقعة عند ملتقى حدود الأردن وسوريا وفلسطين.

يعتقد أن الأمويين سكنوا هذه المدينة وبشكل كثيف.

ويبدو أن هذه المدينة تعرضت لزلزال قبل أن ينتقل مركز الخلافة من دمشق إلى بغداد إبان الخلافة العباسية مما أدى إلى هجرها تدريجيا.

أهم الأماكن الأثرية في ام الجمال :

يوجد في ام الجمال بقايا حصون حضنت في داخلها كنائس عديدة بين كبيرة وصغيرة واحواض ماء مسقوفة أو مكشوفة.

وتضم  أيضا بقايا موقع عسكري روماني.

وتزخر ام الجمال بأعداد كبيرة من أحواض المياه للاستخدام الخاص والعام

لأنها كانت بعيدة عن مصادر المياه ووجد حديثا بعض القنوات لجر المياه من تحت الأرض

يرجح أن سكان المنطقة كانوا يحصلون على المياه عن طريق سحبها من أماكن بعيدة بواسطة هذه القنوات.

‏ ويوجد فيها أيضاً آثار للكنائس البيزنطية

ووجد في ام الجمال أيضا فسيفساء قديمة تمثل نهر الأردن وعلى جانبيه المدن والقرى التي ورد ذكرها في الكتاب المقدس.

و تشهد  تنوعاً في لغة النقوش التي تم اكتشافها في المنطقة

والمكتوبة في أكثر من خط ولغة وذلك من شأنه يعكس ارتفاع مستوى ثقافتهم ويؤكد عمق اتصالهم بالحضارات المجاورة كما يؤكد تفاعلهم مع عصرهم.

كما تؤكد الحفريات الاثرية التي أجريت في ام الجمال المنطقة الواقعة الى الجنوب الشرقي من البوابة الجنوبية

والمعروفة لدى السكان المحليين باسم الهدى أي الخربة الاثرية تؤكد بان البلدة النبطية القديمة انشئت في ذلك الجزء إبان القرن الاول قبل الميلاد.

 

 

There are no available tour for this location, time and/or date you selected.

    Total: No tour found .    view all

    ابحث عن جولة

    ليس ما كنت تبحث عنه؟ محاولة البحث مرة أخرى

    There are no available activity for this location, time and/or date you selected.

      Total: No activity found .    view all

      البحث عن آخر

      ليس ما كنت تبحث عنه؟ محاولة البحث مرة أخرى

      Pin It on Pinterest

      Share This