محمية الشومري

محمية الشومري :
تعد محمية الشومري للأحياء البرية من أبرز محميات الأحياء البرية وحدائق الحيوان في العالم ، تم تأسيس المحمية في عــام 1975 من قبــل الجـمعية العـلمية الملـكية لحماية الطبيعة كمركز لحماية الحيوانات البرية المهددة بالانقراض أو التي انقرضت محليا .
تبلغ مساحة محمية الشومري للأحياء البرية 22 كيلومتر مربع وتعتبر بيئة آمنه للحيوانات النادرة في الشرق الأوسط.
تضم المحمية حيوانات مختلفة مثل المها العربي والغزلان والحمر البرية ( الحمار البري الفارسي ) وفي المحمية يتم الحفاظ على وجود هذه الحيوانات وإعادة إعمار نسلهم عن طريق حمايتهم من الصيد الجائر والعوامل البيئية الأخرى التي كادت أن تقضي عليهم .

 

قصة المها العربي :
المها العربي من الثدييات الأصيلة في شبه الجزيرة العربية. والمها العربي هي ظباء بيضاء كبيرة، تتمتع بقرون طويلة، ويُعتقد أن أصله وحيد القرن الأسطوري.
ونتيجة لعمليات الصيد الجائر في الأردن انقرض المها العربي في الأردن منذ العام 1920 وذلك للحصول على لحمها وقرونها وفرائها  وكان آخر حيوان مها عربي قد قتل من قبل الصيادين في عمان عام 1972.
ولكن لحسن الحظ، وقبل هذه الحادثة بدأت محاولة الإنقاذ الدولية المعروفة باسم عملية المها ،تحت إشراف جمعية المحافظة على النباتات والحيوانات والصندوق العالمي للطبيعة عام 1962 .
فتم إنشاء قطيع البقاء في الولايات المتحدة الأمريكية ، من ثلاثة حيوانات من عمان ، واحدة من حديقة الحيوان في لندن، واحدة من الكويت، وأربعة من السعودية، وازداد عدد حيوانات المها في هذا القطيع بشكل ملحوظ، وبعدها اقترحت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة وجوب عودة القطيع إلى موطنه الأصلي في صحراء شبه الجزيرة العربية.
في عام 1978، تم نقل أحد عشر رأسا من المها العربي الى محمية الشومري، وقد ارتفع عددها الآن الى قرابة المئتين عملية المها كانت ناجحة جدا لدرجة أن الأردن أصبحت الآن تزوّد المها لبلدان أخرى، والتي تقوم بدورها بتنفيذ برامج اعادة التوطين.


Total: 1جولة .    عرض 1 - 1 view all

ابحث عن جولة

ليس ما كنت تبحث عنه؟ محاولة البحث مرة أخرى

Pin It on Pinterest

Share This